فلنملأ الفجوة!

كتب الاطفال عمر ٧

.إنه لأمر مثير للحماس لنا نحن الناشرين عندما يصدر لنا كتاب جديد

في الآونة الأخيرة، بدأنا بإصدار سلسلة جديدة لقرّاء اللغة العربية “القرّاء الصّغار”، وأطلقنا عليها اسم سلسلة الدّحنون

.في عملنا هذا كنا نستجيب لردود الأفعال التي كانت تصلنا من عائلات قرّائنا ومن مدارسنا، التي أشعرتنا بوجود فجوة في أدب الأطفال العربي تحتاج إلى ما يملؤها

.هذه الفجوة تحدث عندما يبدأ الطفل، الذي لا يزال يستمتع بكتب الأطفال المصوّرة، بالقراءة بشكل مستقل ويغدو بحاجة الى شيء أكثر تقدّمًا لينقله إلى الكتب المكونة من فصول

كتب “القرّاء الصغار” تملؤ الفجوة عن طريق تقديم قصص مليئة بالرسومات مع نص واضح وسهل القراءة مقسّم إلى فصول قصيرة تمنح القارئ الصغير الفرصة ليتوقف ويستأنف القراءة متى يريد، وبقراءتها سيشعر بالفخر والإنجاز والنضوج

النوعية الجيدة من كتب “القرّاء الصغار” ستجعل الأطفال مهتمين بالقراءة والأدب وستساعدهم على الانتقال إلى مرحلة قرائية أعلى. لا يوجد أسوأ من كتاب مُمِلٍّ يجعل الطفل يقلع عن القراءة إلى الابد

كي تبرز هذه النوعية من الكتب، يجب أن يكون لدينا نصّ ممتاز ورسومات جميلة وتصميم رائع، كما يجب طرح موضوعات متنوّعة تهمّ الأطفال

من الممكن أن تُقْرأ كتب “القرّاء الصّغار” ويُسْتَمْتَعُ بها في مرحلة ما قبل المدرسة، كما يمكن أن يقرأها الطفل من عمر السابعة وما فوق بشكل مستقل. ستتم قراءتها المرة تلو المرة كما في القصص

المصورة. هذا سيمنح الأطفال الكتاب الذي يستحق التقدير والإعجاب وسيتيح الفرصة للأطفال كي يمارسوا مهاراتهم القرائية

أهمية جودة كتب “القرّاء الصّغار” يجري الاعتراف بها في أدب الأطفال بـ “جائزة جيزل”، هذه الجائزة الخاصة المسمّاة على اسم مؤلف كتب الأطفال ذي الشهرة العالمية “تيودور جيزل” المعروف أيضًا باسم “الدكتور سيوس

“.وكما تقول إحدى الأمهات: “الأطفال يستحقّون القصص الجيدة في كل مستويات القراءة خصوصًا في مرحلة القرّاء المبتدئ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

This site uses cookies to offer you a better browsing experience. By browsing this website, you agree to our use of cookies.