كرتونة البيض العجيبة 2

الكاتب: تغريد النجار,

“كرتونة البيض العجيبة” كتاب يتكوّن من جزأين، بين صفحاته الكثير من الأفكار الفنّيّة الشيّقة، الّتي تعتمد على أسلوب الألعاب التركيبيّة، حيث يستخدم فيها الطفل قطعًا أساسيّة ليكوّن أشكالاً وألعابًا مختلفة وذلك باتّباعه تعليمات واضحة ومحدّدة خطوة بخطوة. يستطيع الطّفل أن يصمّم النّماذج المعروضة في الكتاب من حيوانات وحليّ وشخصيّات كرتونيّة ومعلّقات وغيرها بكلّ يسر وسهولة، كما يمكنه تصميم نماذج أخرى من وحي خياله وابتكاره. لا يقتصر هذا الكتاب على المتعة والفائدة، ولكنه يتعدّاه إلى شيء ملموس وعمليّ سيشعر به الطّفل عندما يستخدم هذه النّماذج في تزيين غرفته أو اللّعب بها. إنّه الشّعور بالفخر لما صنعه بيديه وقضى وقتًا لينفّذه بأبهى صورة. كتاب مليء بالأفكار المسلّية، وقد يخلق ذكريات ثمينة بينما يعمل الأهل والأطفال على تنفيذها كفريق واحد.


دليل الأهل والمعلم

"لماذا هذا الكتاب؟
يشجع المختصون الأطفال على اقتناء كتب الأشغال اليدوية لأنها:
- تعلّم الأطفال اتباع التعليمات بدقة.
-  تشجع على  التذوق الفني للابتكار.
-  تّقوي العضلات الصغيرة.
-  تملأ أوقات الفراغ.
-  تعطي الأطفال متعة انجاز العمل.
-  توفر لهم هدايا من صنع أيديهم يقدمونها في المناسبات.
-  تعلّم الأطفال إعادة استخدام المواد مما ينمي الوعي البيئي عندهم.
-  أهمية هذا الكتاب تكمن في أنّه يتبع أسلوب الألعاب التركيبية؛ أي أن يستخدم الطفل قطعا أساسية ليكوّن أشكالاً و ألعابًا مختلفة، كما في الألعاب التركيبية الجاهزة، لا تقتصر الأشكال الممكن تنفيذها على النماذج المعروضة في الكتاب بل تتعداها الى ابتكار أشكال أخرى منوعة لا يحدّها إلا خيال الطفل وإبداعه. "


معلومات إضافية
ردمك 9789957041533
الغلاف عادي
عدد الصفحات 24
الفئة العمرية 6+
سنة النشر 2019
الوزن 0.139 kg
الأبعاد 28 × 21 cm
Age

6+


اراء العملاء (0)

اراء العملاء

لا توجد اراء عملاء بعد.

كن أول من يقيم “كرتونة البيض العجيبة 2”

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

السيرة الذاتية
عن المؤلف: تغريد النجار

تغريد النجار كاتبة حازت على العديد من الجوائز العربية والعالمية في مجال أدب الأطفال واليافعين. بدأت الكتابة في أواخر السبعينيات أثناء عملها كمعلمة. تعتبر رائدة في مجال أدب الأطفال في الأردن. في عام 1996 أسّست ""السلوى للدراسات والنشر""، التي تعد حاليًّا واحدة من أهم دور النشر المتخصصة في أدب الأطفال في المنطقة. تكتب أجمل أعمالها في مكتبها الهادئ المطل على حديقتها المليئة بالأزهار والورود وبرفقة حيواناتها الأليفة ""سلحفتها وقطتها"". تستمتع تغريد بشكل خاص عندما تتفاعل بشكل مباشر مع قرّائها، وتشعر بالتميز والفخر لأنها تشكّل جزءًا من ذكريات طفولتهم. ترجمت كتبها إلى العديد من اللغات حول العالم.