8 فوائد لشهر رمضان قد تنعكس على نفسية الطفل

8 فوائد لشهر رمضان قد تنعكس على نفسية الطفل

يفضّل أن يبدأ الطفل بالصوم في العمر المناسب وبالتدريج وأن يكون قادرًا على ذلك من الناحية الصحيّة والنفسية أيضًا. ولكن حتى الطفل الذي لا يستطيع أن يصوم، فإنّه يتفاعل مع هذا الشهر وينتظره بفارغ الصبر. وقد وجد الباحثون أن لشهر رمضان فوائد نفسية قد تنعكس على نفسية الطفل إذا وظّفها الأهل بالشكل الصحيح.

الفوائد:

1  تنمية المشاعر والأحاسيس الإيجابية، وشهر رمضان يعزز هذه المشاعر عندما يفهم الطفل أن هذا الشهر هو للشعور بالفقراء والمساكين الذين قد لا يجدون ما يسد رمقهم فينشأ منذ طفولته متعاطفًا مع الآخرين ومستعدًّا لبذل المساعدة.

2   التحكم في الرغبات وضبط النفس، عندما يرى الطفل الكبار وهم يتحكمون برغباتهم ويمسكون عن الطعام من أجل غاية يؤمنون بها فإنه سيدرك أن ضبط النفس هو شيء ممكن وقابل للتطبيق.

3    الطفل في مراحل حياته الأولى يحب أن يقلد الكبار، لذلك فإن شهر رمضان يحبب الطفل في عمل الخير وزيارة الأقرباء والجيران مما يتيح له الفرصة لاكتساب المزيد من المهارات الإجتماعية.

4    شهر رمضان هو نوع من الرقي الإنساني ففيه يشيع جو من الألفة والمحبة والسعادة ومشاركة الطفل مثلا في تزيين البيت والاستعداد لهذا الشهر الفضيل ينقل إليه هذا الشعور.

5    الاحتفال بالمناسبات الدينية ينشئ طفلا له هوية يعتز بها أينما ذهب.

6    يخرج الطفل من الروتين اليومي للحياة العادية ويجعله أكثر تكيفا مع التغيير الذي قد يتعرض له.

7    تنمية الجانب الروحي للطفل يجعل الطفل أكثر تأملاً ويشعره بالسكينة والطمأنينة.

8    انتظار العيد، يجعل الطفل يفكر بحدث سعيد ويشعر بالمكافأة التي سيحصل عليها بعد انقضاء شهر حافل بالحب والعطاء.