عرض السلة “إنني أستطيع” تم إضافته إلى سلة مشترياتك.

من أولا؟

الكاتب: تغريد النجار, الرسام: علي الزيني,

$7.00

جاد وتالا متحمّسان للذّهاب إلى حديقة الحيوانات مع والدتهما وأخيهما الصّغير زوزو. و بينما هما يتجادلان في الحديقة يشدّ جاد جمّول، لعبة تالا المفضلة، من يدها فتطير في الهواء وتسقط في قفص القرد. ترى هل سيتمكّن جاد من استعادة جمّول من القرد؟ وكيف ستنتهي زيارتهما إلى حديقة الحيوانات؟

دليل الأهل والمعلم

في أول ايام عطلة الربيع، يذهب جاد وتالا مع والدتهما إلى حديقة الحيوانات، حيث يرغب جاد برؤية الأسود أوّلا، أمّا تالا فترغب برؤية القرود أوّلا. وأثناء سيرهما يجدان نفسيهما بالقرب من قفص القرود؛ فيشعر جاد بالغيظ ويشد "جمّول" من يد تالا بقوة فيطير عاليًا ويسقط في قفص القردة. يشعر جاد بالندم ويحاول استعادة جمول وأخيرًا ينجح في ذلك.

للمناقشة:

* كم عدد فصول السنة؟ ما الذي يميّز كل فصل عن غيره من الفصول؟ لماذا تتغيّر الفصول؟ تسليط الضوء على دوران الأرض حول الشمس وما ينتج عن هذه الحركة من تغيّر فصول السنة.

* ما هي النشاطات التي يمكن القيام بها في فصل الربيع؟ ماذا يعجبك في حديقة الحيوانات؟ هل هناك فائدة من زيارتها؟

* هل تتشابه الحيوانات في صفاتها أم تختلف؟ برأيك لماذا أحب جاد الأسود؟ ما هو لقب الأسد؟ لماذا أرادت تالا أن ترى القرود؟ ما هي صفات القرود؟ الإشارة إلى اختلاف صفات الحيوانات وتنوع بيئاتها وغذائها.

* كيف استعاد جاد "جمّول"؟ ما هي الصفة التي اكتشفها جاد عند القرد؟ هل تعرفون حيوانات أخرى تقلّد الإنسان؟ الإشارة إلى الببغاء مثلاً.

* ماذا فعلت تالا بعد أن سقطت موزة جاد في القفص؟ تسليط الضوء على أهمية المشاركة.


معلومات إضافية
ردمك 9789957041373
الغلاف غلاف عادي
عدد الصفحات 24
الفئة العمرية 3+
سنة النشر 2019
الوزن 0.135 kg
الأبعاد 20 × 20 cm
السيرة الذاتية
عن المؤلف: تغريد النجار

تغريد النجار كاتبة حازت على العديد من الجوائز العربية والعالمية في مجال أدب الأطفال واليافعين. بدأت الكتابة في أواخر السبعينيات أثناء عملها كمعلمة. تعتبر رائدة في مجال أدب الأطفال في الأردن. في عام 1996 أسّست "السلوى للدراسات والنشر"، التي تعد حاليًّا واحدة من أهم دور النشر المتخصصة في أدب الأطفال في المنطقة. تكتب أجمل أعمالها في مكتبها الهادئ المطل على حديقتها المليئة بالأزهار والورود وبرفقة حيواناتها الأليفة "سلحفتها وقطتها". تستمتع تغريد بشكل خاص عندما تتفاعل بشكل مباشر مع قرّائها، وتشعر بالتميز والفخر لأنها تشكّل جزءًا من ذكريات طفولتهم. ترجمت كتبها إلى العديد من اللغات حول العالم. 


عن الرسام: علي الزيني

علي الزيني فنان يعيش في مدينة الإسكندرية في مصر. أحبّ الرسم منذ طفولته وتعلّق به، فكان يحب أن يرسم كل ما يمر به من أحداث كما كان يرسم أفراد عائلته وأصدقاءه، وحيواناتهم الأليفة. نوّع من أساليبه الفنية، وتوجّه حديثًا إلى رسم كتب الأطفال. رسم العديد من الكتب للأطفال في جميع أنحاء الوطن العربي وفي بعض الدول الأوروبية وتعامل مع العديد من دور النشر.